30
ديسمبر
2022
االعراق الجريح .....وكلمة (شعلية)......سلاح الفاشلين. .!!!!.. حسين داخل الفضلي ..
نشر منذ 1 شهر - عدد المشاهدات : 154

االعراق الجريح   .....وكلمة  (شعلية)......سلاح الفاشلين. .!!!!..

حسين داخل الفضلي  ..

      اعوذ بالله من كلمة (انا) الاحبذ السياسة ولكن الاوضاع الحاليه  جعلتنا  نتكلم دون وجل وخوف  لان خطورة الاوضاع الذي عاشها العراق عبر عقود من الزمن جعلت كل عراقي بسيط محللا سياسيا  للاوضاع .. واقول 
         الحضارة نحن نتباكى عليها في بحوثنا ولقائاتنا واماسينا  ومدارسنا في مسمياتها جميعا نمجد ما قام به الأجداد   من حضارات  بعمقه التاريخي . .أما اليوم نلاحظ التردي المستشري في مفاصل بلدنا. ماذا يفتخر ابنائنا ما قمنا به لهذا الوطن المنهوب الجريح   ..الأمم تنهض بارادة أبنائها عن طريق خطط وبرامج معدة من قبل ذوي الشأن  (الاختصاص ) ونشاهد هناك مؤتمرات لبلدان الجوار والاقليميه منها   لتطوير بلدانهم بوضع خطط خمسيه و بعيدة المدى  كل هذا لاجل الاجيال القادمه لنهضت وطن  ، و نحن لازلنا  نتفاخر ماعمله   الآباء والأجداد من صرح علمي وحضاري رغم الامكانيات المحدودة ، فما بالك  اليوم والعراق يقع على بحيرة من البترول هذا مايؤكده خبراء الاقتصاد. ... ولو استقرئنا التاريخ العراقي لوجدنا عاش مراحل تلو الأخرى من الكبوات بفعل  رعونة قادتة وجهلهم وغرائزهم الشيطانية  والصبيانية بدا من سرجون الاكدي الذي حكم البلاد بالنار والحديد  وصولا الى  النظام البائد  الذي مارس القمع  
 بالمقابر الجماعية واحواض التيزاب لشعبه ، وجاء اليوم مكمل لهؤلاء  الساسه بفسادهم المسمى بسرقة القرن وما لف  لفهم الذي ازكم الانوف  وشوه سمعة البلد  بنهب مدخولاته دون ان تدخل في حسابات الدولة  حاربوا الثقافه بجميع مسمياتها ،  هم يقولون نحن جئنا نخرب لا  بناء دوله بتوجيه من احد زعمائهم الذي يمتلك مؤسسه اعلاميه تطبل ليل نهار للتخريب والطائفيه  هؤلاء  جعلوا  حاضر البلد ومستقبله  في مجهول ، هؤلاء القتله قتلوا الوطنية في نفوس الشعب بخطط مدروسة لأجل أن لايكون راية بين الرايات يتصدر الصفوف   ولا يكون طائرا جميلا محلقا في سماء السلام والأمان والإنسانيةفي العالم ، 
هؤلاء زرعوا في النفوس كلمة  ((شعليه))هذه الكلمه اصلها منشىء بعثي بامتياز هذا المبدا  المقيت بذرة زرعوها في النفوس أيام النظام المقبور الطاغية هدام  ونمت وترعرت بالنفعيه والفئويه والطائفيه حتى جعلت المواطن لايفكر في بناء الوطن وازدهاره لهذا البلد الجريح المسجى. ..
هؤلاء الاوباش لفظهم التاريخ إلى وحل العار  والهزيمة لأنهم اليد الطولى في الدمار والفساد والنهب والسلب وجاء هؤلاء مكملين  لما خُرب ....فعلينا   كشعب أن نقف إزاء هذه الاخطار المحدقة لبلدنا ونعبر هذه المرحلة الراهنة والمفصلية في سفر تاريخنا المعاصر  وان نشد الحزام على البطون لأجل البناء والأعمار ومحاربة الفساد والمفسدين والدواعش من السياسيين في بلدنا الجريح  .وهناك امثله حية لنهضة البلدان منها سنغافورة يقول رئيسها كانت سنغافورة بلد من أسوء بلدان العالم  فسادا ودمار وجهلا  والآن ارتقت سلم الحضارة والتمدن والتطور بفعل أبنائها والدليل انتفاضة الشعب السنغافوري  بجميع فئاته منهم الشباب نهض وشكل فرقا  لتننظيف البلد وفق خطط  ومنهم من يخطط  ويقدم برامج علمية لتنفيذها في مجالات شتى .
وأما النخب من الشعب السنغافوري ألقت القبض على رؤوس الفساد والمفسدين والطائفيين  من قمة الهرم إلى القاعدة  والقتله المجرمين ، حتى تجلت الصورةا  وصارت بأبهى صورها ويشار لها بالبنان  من أوائل البلدان الصناعية والسياحية. ... والصورة الثانيه اليوم انتهى كاس العالم بقطر  قرر الشعب  شيبه وشبابه نسائه وفتيانه قام  بحملة تنظيف شعارهم (من اجل قطر ابهى وانظف )  وهذه النفايات فقط مدخولات قطر منها مليار دولا  تدويرها من اسمده كيمياويه  وطاقه كهربائيه  علما دوله قطر بحجم محافظة المثنى واقل سكانا  .نعم هذه الروح الوطنيه  وهذه المسؤولية .
وأنا أقول لماذا  لم ينهض هذا البلد المغلوب على امره  لنجعل من أنفسنا سنغافورة العراق وقطر التحدي . لماذا  هذا السبات لبلدنا  واين ابنائه  المخلصين الشرفاء لإنقاذ هذا البلد من هاوية الضياع حتى التاريخ لا يلعننا  .....أين الشرفاء  أين الكفاءات المخلصة  أين رجال الداخل الذين عاشوا الويلات  والحصار  لانفاذ ماتبقى. ...ونبذ كلمة  ((شعليه))التي خدمت البعض من لا ضمير لهم وتبا لهم لأنهم زرعوها بخبث و أنانية لأجل منافعهم بتكميم الافواه وزج الوطنيين في المعتقلات  وتدمير عراق المجد والحضارة والمقدسات. .ولنا الامل  ان ينهض الشعب  و لا بد من الليل ان ينجلي  ولابد للفاسدين الذين باعو الوطن ان يدفعوا ضريبة فسادهم وطائفيتهم بمبدا من اين لك هذا ؟ ،وتشرق شمس الاستقلال والحرية والامن والامان ...

صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
اعلانات تجارية
اعلانات تجارية
استطلاع رأى

هل انت مع الجيش العراقي ؟

0 %

0 %

0 %

عدد الأصوات : 0

أخبار