12
ديسمبر
2022
المحاضرين مابين صمت وزارة التربية واهمال المالية.. لا دوام حتى التثبيت.. كتب حيدر خالد جاسم
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 177

كتب حيدر خالد جاسم 
التعليم المهنة المقدسة في كل دول العالم ومانشاهد من تطور في البلدان  بتضحيات هؤلاء الابطال الذين علموا الاجيال الحروف الابجدية.. وقد ذكر الله سبحانه وتعالى في كل الكتب السماوية منزلة العلم والشخص المتعلم وفضله على الانسان الجاهل وهذا ما أكدته الاحاديث النبوية الشريفة ايضا..
فالمعلم هو من يسهل علينا الطريق في الوصول إلى النجاح وتحقيق احلامنا والجميع يعلم ماقدموا المحاضرين لابنائكم وبذلو كل غالي ونفيس من اجل اتمام المناهج الدراسية في السنوات الماضية لابد من انصافهم وتلبية مطالبهم بدلا من التبرع لدول الجوار اوصرف مبالغ لافائده منها تحويلها الى هذه الفئة المظلومه حتى تنال جزء من استحقاقها. 
بعد التسويف من قبل الحكومة المركزية ولم تكن هناك مطالبة جدية من قبل وزارة التربية بتثبيت المحاضرين والإداريين المتعاقدين وفق قرار مجلس الوزراء رقم 315 لسنة 2019  باتت مطالرهم مشروعة وفق ما اقره داخل مجلس الوزراء تثبيت المتعاقدين ممن له خدمة عقديو سنتين فاكثر وبذلك اصبح المحاضرين مشمولين بهذا القرار الذي طبق على بعض الوزارات طالبت المالية برفع جداول وبياناتهم وفق هذا القرار الا ان تعثر بعش الاجراءات وتعطل حسمها ادت الى اهمال هذه الشريحة المهمة التي رفدت العملية التربويه بطاقات شبابية قادرة على نجاح التعليم والوصول به الى نتائج ملموسة تغيير من الواقع التعليمي السابق وقدموا خدمة مجانية لسنوات الماضية.
على الحكومة الالتفات الى هذه الشريحة المهمة والاهتمام بها وبمطالبهم المشروعة.
منذ الاحد اعلن المحاضرين والاداريين في عموم العراق الاضراب عن الدوام واعلان الاعتصام المفتوح امام مديريات التربية وترك المدارس شاغرة دون وجودهم حيث عمت الفوضى في اغلب المدارس بسبب عدم وجود كوادر الا ياكفي يارئيس الوزراء ان تعطي قرارك بضمان حقوق هذه الشريحة المهمة التي خدمة بالمجان في الوقت الذي لايستطيع اي مسؤول او وزير ان يعمل بدون اجر او مخصصات عليك انصافهم ومنحهم حقوقهم اين وزارة التربية الم تصحى من سباتها العميق؟؟؟


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
اعلانات تجارية
اعلانات تجارية
استطلاع رأى

هل انت مع الجيش العراقي ؟

0 %

0 %

0 %

عدد الأصوات : 0

أخبار