6
نوفمبر
2020
كيف نجمع شتات الذهن ونضبط التركيز نحو الحاضر .. د. فهيمة الحسن السعودية
نشر منذ 3 شهر - عدد المشاهدات : 85

كيف نجمع شتات الذهن ونضبط التركيز نحو الحاضر ..

 د. فهيمة الحسن  
السعودية

عجلة الحياة مستمرة لا تتوقف ، كل يوم تسطر لنا حكاية جديدة ، معلومات جديدة ، ضغوطات ، حزن ، سعادة ، فراق  ، تحديات .
تارة نطوف بين ذكريات الماضي ، وتارة تحلق مشاعرنا في قضاء الحاضر  
وتارة تأخذنا نحو المستقبل .
لاندري في أي درب نسير ، يجول الذهن مابين بوابات الزمان .

وفجأةً تراودنا أسئلة تباغتنا في لحظة شرود .
أين نحن؟! هل نسير بالطريق الصحيح ؟ 
هل صنعنا حياتنا جيدا كما يصنع الناجحون حياتهم أم نعيش التشتت بين أزقة الماضي والمستقبل ؟ وماذا عن حاضرنا ؟
نحتاج إلى يقظة ذهنية تبقينا داخل حاضرنا ، لنعيش حياة واقعية بوعي وإدراك داخلنا وما يحيط بنا ، حياة دون قلق نتقبلها بألوانها وأنماطها المختلفة .

مامعنى التشتت الذهني ؟ 
هو خليط من الانطباعات السلبية تجعلنا غير مدركين بشكل أفضل .
أو حالة عدم التركيز : تجعلنا نشعر بصعوبة كبيرة في التركيز بأمر معين وصعوبة استخدام الطرق للتصرف الجيد .

هناك عدة أسباب تؤدي للتشتت الذهني 
أو الشرود الذهني ، وجود مشكلة تشغل تفكيرنا قد تكون هذه المشكلة عائلية ، مالية ، اجتماعية ، عاطفية 
وهنا تسوء حالة الدماغ بسبب الأرق ، التوتر  واضطراب النوم  .

كيف نحصل على الراحة الذهنية؟ وماهي الطرق التي تساعد في علاج التشتت الذهني و تزيد في قوة التركيز؟ 

١_ النوم لساعاتٍ كافية .

٢_ شرب كميات كافية من الماء . 

٣_ التغذية السليمة 

٤_ ممارسة التمارين الرياضية مع التنفس 
العميق والحرص على وصول                      الأوكجسين للعقل وأيضاً تمارين التأمل . 

٥_ التخطيط الجيد للأهداف وتقليل      الضغوطات الحياتية .

٦_ إدارة المشاعر والتحكم بالانفعالات الناتجة عن المشكلات التي تواجهنا .

٧_ المرونة أي القدرة على التأقلم بشكل جيد .
٨_ الحصول على إجازة بعد فترات عمل    متواصلة . 

وأخيراً علينا أن نعلم :

الحياه لا تتوقف لذلك لا تسمح لنفسك بالوقوف في محطة ما ، بل سر بكل طريق تيسر لك وعش بأمل وتفاؤل وأيقن أن الله دائما معك مادمت أنت معه  .

صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
اعلانات تجارية
اعلانات تجارية
استطلاع رأى

هل سيتمكن عادل عبد المهدي من تشكيل حكومة تضم وزراء تكنوقراط بعيدين عن المحاصصة الحزبية والطائفية؟

0 صوت - 0 %

6 صوت - 67 %

عدد الأصوات : 9

أخبار